رياضة

الإطار الوطني في التايكوندو ورئيس جمعية ريان بخريبكة “إسماعيل فنيدي” يستعد لإطلاق مشروع بطل أولمبي

في حديث ل ” مغرب نيوز”  قال الإطار الوطني في رياضة التايكوندو إسماعيل فنيدي، أن جمعية “ريان” التي يتحمل داخلها مهمة الرئاسة والإدارة التقنية تشتغل هذه الأيام على مشروع ” بطل أولمبي ” الذي يهدف إلى تقريب رياضة التايكواندو من جميع الأعمار والفئات الاجتماعية بخريبكة وتوسيع قاعدة الممارسة، والغاية من وراء ذلك هي تشجيع الناس على ممارسة الرياضة، ومن جهة ثانية البحث عن المواهب الحقيقية ومواكبتها وتأطيرها وفق برامج ومناهج علمية حديثة تروم إلى الارتقاء بهذا النوع الرياضي وصناعة الأبطال والتركيز على انجاب أسماء تفلح في بلوغ الأولمبياد بصفتها أرقى تظاهرة رياضية في الكون والمنافسة على الميداليات، واعتبر هذا المشروع

في مرحلة التخطيط والدراسة قبل الانتقال إلى الخطوة الثانية التي هي البحث عن شركاء خصوصا المؤسسات التعليمية على اعتبار أن الرياضة المدرسية تبقى الخزان الحقيقي للأبطال والقاطرة القادرة على النهوض بالرياضة كما كان الحال دائما، وأكد أن هذا العمل سيكون مجهودا جماعيا سينخرط فيه عدد من الأطر التقنية المؤهلة والتي لها بصمتها في الميدان وسبق لها أن حققت إنجازات مهمة وخير ذل بلوغ بعض أبطال وبطلات المدينة منصات التتويج على المستوى القاري والتأهل إلى مختلف المنافسات الدولية بما فيها الألعاب الأولمبية، ووصف هذا العمل بكونه جد واسع ومهم ويتطلب العمل الاحترافي والخبرة التي استمدها من سنوات الممارسة الطويلة التي قادته لتألق كممارس حقق الكثير من الألقاب داخل وخارج أرض الوطن.

ومن المعلوم أن إسماعيل فنيدي، المزداد بعاصمة الفوسفاط سنة 1981 حاصل على الحزام الأسود الدرجة الثالثة في التايكواندو، حقق إنجازات وألقاب مختلفة على المستوى الوطني قبل أن ينتقل للممارسة على المستوى الدولي وبالضبط بإيطاليا، التي قدم بها أحسن العطاء للأندية والفرق التي حمل ألوانها وشرفها وشرف موطنه المغرب ،وهو يفوز بمختلف البطولات منها ذهبية البطولة الوطنية الإيطالية سنة 2004 ،ونحاسية البطولة الوطنية الإيطالية ـ كوني ـ التي احتضنتها روما سنة 2005 ، ذهبية البطولة الوطنية الايطالية ـ اليومسي ـ سنة 2006 وهي السنة كذلك التي فاز خلالها بالبطولة الوطنية ـ في المباراة ـ

كما سيطر لسنوات طويلة على كل البطولات الجهوية والمحلية إلى جانب دوريات دولية وحضوره في مجموعة من المناسبات إلى جانب المنتخب الإيطالي والدفاع عن قميصه وتوج رفقته بعدد من الدوريات.

ووفق تصريحه للموقع قال فيدني، أنه شرع في العمل كمدرب إلى جانب الممارسة بداية من أواخر التسعينات بالمغرب داخل كل من جمعية الأنوار  بخريبكة الى حين انتقاله للممارسة بإيطاليا بداية من سنة 2001 ،التي عمل بها كذلك مدربا بتوجه من أساتذة كبار في الميدان وأشرف على مجموعة من الفرق والمدارسة الرياضية بها وحقق نتائج قال عناه أنها جد مشرفة منحته احترام الجميع وكذلك التقدير للأطر المغربية والرياضة الوطنية، بعد أن تكون بمجموعة من الأكاديميات المتخصصة في تكوين الأطر بسويسرا والدورات التكوينية التي تشرف عليها الجامعة الإيطالية والتي بموجبها حصل على شواهد عليا ورخص خولت له العمل كمدرب محترف.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *