دولي

الخارجية الفلسطينية تدين حملات الاعتقال الجماعية في القدس المحتله وتعدها جريمة يحاسب عليها القانون الدولي

– أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، حملة الاعتقالات المسعورة التي تشنها قوات الاحتلال على امتداد الأرض الفلسطينية، خاصة بمدينة القدس المحتلة.

ورأت الوزارة في بيان لها، اليوم الاثنين، أن حملات الاعتقالات المتواصلة بحجج وذرائع مختلفة تأتي استكمالا لما تقوم به قوات الاحتلال وشرطته من اجراءات وتدابير الهدف منها تكريس أسرلة القدس واستكمال مخططات ضمها وتنفيذ وعد ترمب المشؤوم بشأنها ومحاولة خنق الوجود الفلسطيني في المدينة المقدسة.

وحملت الحكومة الاسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن حملات الاعتقال التعسفي والعشوائي والجماعي ضد المواطنين المقدسيين ونتائجها وتداعياتها بصفتها جريمة يحاسب عليها القانون الدولي والقانون الانساني الدولي.

وطالبت الخارجية المجتمع الدولي والهيئات والمنظمات الحقوقية المحلية والدولية ومجلس حقوق الانسان والصليب الاحمر الدولي رفع أصواتهم عاليا في وجه هذه الحملات الظلامية الهادفة الى النيل من صمود أبناء شعبنا في القدس.

وأكدت أن اجراءات وتدابير الاحتلال ضد القدس ومواطنيها لن تنال من صمود المقدسيين بل ستزيدهم تمسكا بحقوقهم وأرضهم.

رام الله 8-6-2020 وفا

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *