وطني

الأمطار الرعدية تتسبب في فيضان واد كشكاط بإقليم اليوسفية والخوف يجتاح الساكنة القروية

متابعة: عبدالله الفادي
-على إثر الأمطار الرعدية التي عرفتها مدينة اليوسفية، كما كان الحال في مجموعة من اقاليم الجهة، عاشت منطقة الكنتور وبالضبط قرية سيدي أحمد، على وقع ارتفاع كبير في حقينة واد كشكاط، وهو ما تسبب في فيضانات، جرفت مجموعة من الممتلكات.
وتسبب هذا الحدث في خروج الساكنة وكسر الحجر الصحي، وليست هذه هي المرة الأولى التي تعيش فيها بعض مناطق اليوسفية فيضانات مشابهة، فبنفس الطريقة وأكثر كلما ارتفع منسوب المياه بالواد المذكور إلى وتكرر المشهد، وسبق لمواطني الجهة أن احتجوا مرارا وتكرارا مطالبين الجهات المسؤولة بضرورة وضع حل لهذا المشكل، وقدمت لهم حينها الوعود من أجل إيجاد حل جذري للمشكل خاصة من طرف المجالس المنتخبة دون أن تتحول إلى واقع.
وعلم موقع “مغرب نيوز” من بعض المصادر الإعلامية المتابعة للمستجدات من عن المكان، فإن السلطات المحلية والمصالح الأمنية والمكتب الشريف للفوسفاط، جندت كل طاقاتها، حيث عملت على إخلاء المناطق السكنية التي توجد في تماس مع مجرى واد كشكاط، وقامت بكل الإجراءات الاحترازية خوفا من أي مستجد وعملت الأجهزة الأمنية والصحية على فرض ما يضمن السلامة والوقاية من وباء فيروس كورونا.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *