مجتمع

شهرين سجنا لفاعل جمعوي بخريبكة طالب الساكنة بالخروج للاحتجاج أمام المستشفى الإقليمي.

بتهمتي نشر ادعاءات كاذبة والتحريض على خرق حالة الطوارئ الصحية، التي تعيشها بلادنا في إطار الجهود المبذولة الفيسبوك من طرف الدولة والمواطنين للقضاء على فيروس كورونا المستجد، حكمت المحكمة الابتدائية بخريبكة خلال جلسة يوم الإثنين الماضي بشهرين سجنا في حق أحد الوجوه الجمعوية بمدينة خريبكة، وعلم مراسل – مغرب نيوز – من بعض المصادر التي واكبت المحاكمة أن هيئة القضاء متعته بظروف التخفيف لمجموعة من الأسباب خاصة منها الإنسانية.
وكان هذا الفاعل الجمعوي، قد ضهر في شريط فيديو على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” بداية الشهر الجاري، يطالب فيه الساكنة بالخروج من أجل الاحتجاج أمام المستشفى الإقليمي بالمدينة، بسبب مال قال عنه رفض المجلس الجماعي والمجمع الشريف للفوسفاط، تزويده بالماء من أجل تنظيف وتعقيم المستشفى خلال هذه الجائحة.
وكانت الشرطة القضائية تحركت مباشرة بعد تداول الشريط وقامت بتوقيف المشتبه فيه تماشيا مع أوامر وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بخريبكة السيد إبراهيم زهير، وتم وضعه تحث الحراسة النظرية وبعد الاستماع إليه في محضر رسمي تمت إحالته على العدالة التي قررت متابعته بالتهم المنسوبة إليه في حالة اعتقال.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *