حوادث وطني

بسبب التحريض على العنف والكراهية وترويج ادعاءات كاذبة حول انتشار وباء كورونا شخصين في قبضة رجال الحموشي بسطات.

في سياق جهود الرصد واليقظة المعلوماتية التي تضطلع بها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني، وذلك لمكافحة المحتويات الرقمية التي تحمل أخبارا مضللة أو تحرض على العنف والكراهية، تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن سطات صباح اليوم الاثنين 20 أبريل الجاري، من توقيف شخصين يشتبه في تورطهما في نشر تسجيل فيديو يحرضان فيه على الكراهية والتشهير بأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج و، ويروجان ادعاءات كاذبة حول انتشار وباء فيروس كورونا المستجد.
وكانت مصالح الأمن الوطني، قد تفاعلت بجدية ومسؤولية مع الواقعة مباشرة بعد بداية تداول الشريط عبر تطبيقات التراسل الفوري، وتم عبر الأبحاث والتحريات المنجزة تشخيص هويتهما وتوقيفهما.
وأكد البلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن الشابين البالغين من العمر على التوالي 23 و25 سنة، أسفرت عملية التنقيط، أنهما يشكلان موضوع شكاية مماثلة سجلتها في حقهما سيدة تتهمهما بالسب والشتم والتشهير بواسطة الأنظمة المعلوماتية.
ويتم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع الأفعال التي يشتبه في ضلوعهما في ارتكابها.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *