قضية الصحراء المغربية

المرحلة الجديدة من علاقات المغرب بمختلف بلدان أمريكا الجنوبية تتكلل بسحب دولة بوليفيا لاعترافها بالجمهورية الصحراوية الوهمية

في بلاغ لها أعلنت دولة بوليفيا، يوم الإثنين، سحب اعترافها بالجمهورية الصحراوية المزعومة، مقررة قطع علاقاتها مع هذا الكيان الوهمي.
وأوضحت بوليفيا عبر بلاغ وزارة خارجيتها، أنها ستتبنى مبدأ “الحياد البناء” تجاه النزاع المصطنع حول الصحراء المغربية، وفق المصدر ذاته.
كما أضافت أنها “ستعمل على دعم كل الجهود المبذولة في إطار منظمة الأمم المتحدة، من أجل حل سياسي عادل ومستدام ومقبول من لدن الأطراف طبقا للمبادئ والأهداف التي ينص عليها ميثاق الأمم المتحدة”.
من جهة أخرى عبرت بوليفيا من خلال ذات البيان عزمها “بناء علاقة متجددة مع المملكة المغربية تقوم على الاحترام المتبادل للسيادة الوطنية والوحدة الترابية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدين”.
قرار مثل هذا ما هو إلا ثمرة المرحلة الجديدة والدينامية المثمرة التي باتت تطبع علاقات المملكة المغربية مع مختلف بلدان أمريكا الجنوبية.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *