مجتمع

بفضل ثانوية الأمل الإعدادية بإقليم الرحامنة المغرب يفوز جائزة “زايد للاستدامة”

متابعة مغرب نيوز

فازت ثانوية الأمل الإعدادية بجماعة سيدي بوبكر، التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بإقليم الرحامنة، أمس الإثنين، بـ”جائزة زايد للاستدامة” برسم سنة 2020، في صنف المدارس الثانوية العالمية، بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وشارك المغرب من خلال هذه المؤسسة التعليمية التي تعتبر إحدى المدارس القليلة في المنطقة التي تركز على تثقيف التلاميذ في مجال الزراعة وكيفية التعامل مع ندرة المياه خلال فصل الصيف، إلى جانب تقديم برامج تهدف إلى تعزيز الوعي بالبيئة والاستدامة وممارسات البستنة، حسب ما جاء في الموقع الرسمي للجائزة.
ومثل المؤسسة المتوجة، التلميذة فاطمة الزهراء حماد، التي تقدمت بمشروع انخرطت فيه الإدارة والأطر وتلاميذ، ويهدف إلى حل مشكل ندرة المياه في المناطقة، من خلال جمع مياه الأمطار بواسطة مطفيات ومعالجة المياه المستعملة عبر استغلال الألواح الشمسية لتوفير الطاقة النظيفة.
وأوضح الأستاذ يوسف هيشامي، المكلف بالتنسيق بين المشتغلين على هذا العمل العلمي المهم، في تصريح صحافي، أن المشروع سيعود بالنفع على المؤسسة ومحيطها من خلال تجميع مياه الأمطار عبر تخزينها ومعالجتها مع اعتماد الطاقات النظيفة، وهو ما سيمكنن من تحويلها إلى صالحة للشرب، وسيستفيد منها جناح الداخلية، وكذلك حل مشكل قلة الماء حتى بالمحيط القريب، دون إغفال الفكر المقاولاتي الذي يتم زرعه في التلاميذ، كما سيتم إنشاء مزرعة للنباتات الطبية والعطرية لاستخراج الزيوت وبيعها وتقاسم هذه التجربة مع نساء المنطقة، ناهيك على إنتاج الطاقة.
وتحتفي “جائزة زايد للاستدامة”، التي تأسست عام 2008، بمشاريع مستدامة تمتلك مقومات الابتكار والتأثير والإلهام ضمن خمس فئات هي: الصحة، والغذاء، والطاقة، والمياه، والمدارس الثانوية العالمية. 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *